اشبال بلماضي عازمون على التتويج

كأس إفريقيا 2024 بساحل العاج.
كتيبة بلماضي في اختبار صعب و يمكن أن يكون الاختبار الاخير للناخب الوطني جمال بلماضي، فهذه المرة الأمور اكثر تعقيدات من ذي قبل فهي ليست متعلقة بالتتويج فقط، بل تعويض الخسارات و الاخفاقات التي هزت الكرة الجزائرية بعد التوديع من دور المجموعات في سنة 2021، و بعدها الفشل في التأهل إلى المونديال خاصة أمام أنظار الجزائريين في ملعب مصفى تشاكير فتلك الصورة لن و لم تمحى من اذهان الجماهير فهي بمثابة صدمة قوية و غير متوقعة،
كانت و لا تزال كالكابوس الذي يلاحق الجزائريين .
هذه المرة تغيرت بعض التفاصيل خاصة بعد تسلح بلماضي بلاعبين شباب جدد لتدعيم صفوف المنتخب
و عودة آخرون لإثبات أنفسهم و لتعويض ما ضيعوه.
16 يوم ليقوم الناخب الوطني بلمساته الأخيرة و رسم خطته و أهدافه أمام عينيه و سيكون له كل الدعم من كل الجماهير الذين حرموا من الفرحة لمرتين
لم تعلن رسميا القائمة النهائية للمنتخب و الكل في الانتظار ،بالطبع لا كلمة تعلو فوق كلمة الناخب الوطني
هو الاعلم و الأدرى بلاعبيه
إلى أن تنطلق البطولة يوم 13 جانفي 2024
ستكون مباراة المنتخب الأولى يوم  15 جانفي يوم الاختبار الاول لنرى وجه المنتخب و نواياه في هذه البطولة ، و الأداء الحار المعتاد الذي غاب في المباريات الأخيرة
لا يسعنا الا الانتظار لمشاهدة رفقاء محرز و بلايلي.
و كما يقال للعملة وجهين فقط، نجاح يعيد الهيبة للمنتخب او خيبة ثالثة تخلط أوراقه